مجاهد : الحراك الشعبي فشل في تحويل مطالبه إلى مشروع سياسي

أكد المدير العام للمعهد الوطني للدراسات الإستراتيجية الشاملة، عبد العزيز مجاهد، العاصمة، أن الحراك الشعبي في الجزائر “محترم” لكنه لم ينجح في إفراز برنامج واضح.

و صرح مجاهد خلال نزوله ضيفا على منتدى يومية “الوسط” ، إن “الحراك الذي انطلق شهر فبراير 2019، محترم لأنه يعبر عن إرادة شعبية لكنه لم ينجح بعد في تقديم برنامج بغية تحقيق مطالبه”

وحسب مجاهد فإن سبب هذا الفشل هو”نقص المواطنة لدى النخب التي كان ينبغي أن يفرزها الحراك، و التي يقع على عاتقها واجب قيادة وتوضيح و تأطير المتظاهرين”

وفي سياق أمني يتعلق يتعلق بالتهديدات التي تواجهها الجزائر منذ بعض الوقت، من خلال الجريمة الالكترونية، اعتبر المسؤول الأول عن المعهد، أن هذه الأخيرة “تعد وسيلة حديثة لشن حرب” قبل ان يشير إلى أن المغرب يقوم ضد بلادنا “بجريمة حقيقية” على المستوى الثقافي والتراثي”

و ذكر في هذا الخصوص، بتمثال يوبا الثاني، ملك موريتانيا، المولود بمدينة عنابة الجزائرية، الذي تم عرضه في دبي و باريس و نيويورك، و تم تقديمه على انه ملك مغربي، مشيرا إلى أن زوجة هذه الشخصية التاريخية مدفونة في “الضريح الملكي لموريتانيا”، المعروف عموما باسم “قبر الرومية” بتيبازة.

أما على الصعيد التاريخي فان المغرب يؤكد على المساعدة التي قدمها للجزائر من اجل استعادة استقلالها، لكنه في ذات الوقت لا يشير إلى بيان الشعب المغربي (1944) المستوحى من بيان الشعب الجزائري (1943)، و كذلك مساهمة أبطال الثورة الجزائرية وهم العربي بن مهيدي و محمد بوضياف في إنشاء جيش التحرير المغربي”

و في معرض تطرقه لمسالة تواجد الجيش الوطني الشعبي خارج حدود البلاد، ذكر ضيف يومية “الوسط” أن ذلك لا يتم إلا “طبقا للقوانين الدولية و بعد موافقة البرلمان الجزائري”.

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *